تجار من وهم

موقع متخصص في سرد قصص واقعية حقيقية عن تجار اصبحوا اغنياء عن طريق الاحتيال والطرق الغير نظاميه

أوروبا

جورج سي باركر

جورج سي باركر
جورج سي باركر وجسر بروكلين.

كان بيع برج إيفل عملية نصب ناجحة بالتأكيد، لكن بيع جسر بروكلين مرتين في الأسبوع لمدة 30 سنة يتفوق على ذلك بكل تأكيد.

كانت مدينة نيويورك في ثمانينات القرن التاسع عشر مركز التقاء للمهاجرين القادمين إلى العالم الجديد من شتى أنحاء العالم، كان معظم القادمين ينتمون إلى الطبقات الفقيرة، لكن بعضهم أتى حاملاً أمواله وخططاً للاستثمار، متشوقاً لتحقيق الحلم الأميركي، يمكن أن يرى الزائر الجديد سيء الحظ لافتة (معروض للبيع) موقعة ومعلقة على إحدى دعامات جسر بروكلين الكبير وحديث الإنشاء.

عند نظر الزائر إلى اللافتة، غالباً ما كان يقابله رجل أنيق المظهر مقدماً نفسه على أنه مالك الجسر، ويذكر في سياق الحديث أنه هو –جورج سي باركر –اقترح جعل الجسر مأجوراً ووضع نقطة تحصيل لأجور العبور عليه مما قد يدر ثروة طائلة، كما يذكر أيضاً أنه يبحث عن شخص موثوق لاستلام نقطة التحصيل، وبما أن الضحية زائر جديد لمدينة نيويورك كان (باركر) سعيداً بإعطائه فرصة العمل لبدء حياته الجديدة.

ثم يذكر (جورج سي باركر) أن الجسر كان حقاً معروضاً للبيع، لذلك كان لافتة (معروض للبيع) معلقة على أعمدته، لذلك فإن هذا المهاجر البسيط –إن كان يرغب حقاً في تحصيل ثروة –فإنه سيندفع لشراء الجسر بنفسه لقاء سعر مغر جداً ووضع نقطة تحصيل الأجور بنفسه.

لا أحد يعلم العدد الحقيقي من المرات التي نجح فيها (باركر) بهذه العملية، لكن الأسطورة الشعبية تقول إنه باع جسر بروكلين مرتين كل أسبوع لمدة 30 عاماً لقاء أسعار تتراوح من 50 إلى 50 ألف دولار تبعاً لمظهر وميزانية كل ضحية، إذ يتم اصطحاب الضحية بعد الاتفاق على سعر معين إلى مبنى ذي مظهر حكومي للتوقيع على أوراق تبدو رسمية، يتلو ذلك تسليم المبلغ المتفق عليه واختفاء (جورج سي باركر) عن أعين الضحية إلى الأبد.

في الأيام التي لم يأت فيها شراة جدد لجسر بروكلين، استغل (جورج سي باركر) وقته في بيع معالم أخرى من مدينة نيويورك، إذ قام في أوقات مختلفة ببيع حديقة ماديسون سكوير غاردن (Madison Square Garden)، ضريح غرانت وحتى تمثال الحرية.

أدى (باركر) عملياته بنجاح لأكثر من 40 سنة، حتى السابع عشر من كانون الأول ديسمبر من عام 1928 حين تم أخيراً إلقاء القبض عليه وإدانته بـ 3 عمليات نصب واحتيال مما أدى إلى الحكم عليه بالسجن مدى الحياة في سجن سينغ سينغ (Sing Sing) أحد أسوأ سجون نيويورك سمعة، توفي (باركر) خلف القضبان بعد 8 سنوات من حكمه المؤبد في عام 1936 لكن أسطورته ستبقى حية في أذهان سكان المدينة الكبيرة من خلال العبارة الشعبية ”إذا كنت تصدق هذه التفاهات فأنا لدي برج لأبيعك إياه“.

 

امثال لمحتالين آخرين في العالم :

ويمكنكم ايضاً متابعة قناتنا في يوتيوب عن اشهر المحتالون في العالم

https://www.youtube.com/channel/UCsX-GXvfpVoGnw8dvFp0dEg

 

%d مدونون معجبون بهذه: